كيفية تنشيط خلايا الدماغ‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 31 أكتوبر 2016 - 10:04
كيفية تنشيط خلايا الدماغ‎

الدماغ

الدماغ هو العضو الرئيسي في الجهاز العصبي عند الفقاريات وبعض اللافقاريات یجمع المعلومات ویحللها ویسیطر ویدیر على معظم أعضاء الجسم وکذلك هو منبع لإنتاج معلومات جدیدة والدماغ موجود لدى حیوانات عدیدة وغالبا یکون الدماغ محفوظا فيالجمجمة داخل الرأس، ويشكل الدماغ الجزء الرئيسي من الجهاز العصبي. هناك ثلاثة مجامیع من الحیوانات لها أدمغة وهم الفقریاتومفصليات الأرجل (مثل الحشرات والعنکبوت) وعدد من اللافقریات ورأسیات الأرجل (من الرخویات). واللافقریات الأخرى لیس لدیهم أدمغة وعوضا عن ذلك لدیهم تجمعات لعقد عصبیة مفردة.

يتكون الدماغ البشري من كرة هلامية رمادية تميل إلى اللون الوردي، ويتميز سطحه بالعديد من النتوءات والأخاديد. ويزن دماغ المولود حديث الولادة أقل من نصف كيلوجرام، وعندما يصل إلى ست سنوات يصبح وزن دماغه 1,4 كجم، وهو أقصى ما يصل إليه في الوزن.

أنواع الخلايا الموجودة في الدماغ

الخلايا العـصبية أو العَـصَبات (Neurons) تُعد العَصَبات، وتسمى أيضا بالعصبونات، من أهم أنواع الخلايا بالدماغ والمكون الرئيسي للجهاز العصبي، وتحدد الإشارات الكهربية التي تحملها العَصَبات، وتقوم بإرسالها عبر الألياف العصبية، جميع نشاطات الدماغ والحبل الشوكي، مثل التفكير والذاكرة والعواطف والنطق وحركة العضلات، ومن المعروف أن العَصَبات تتوقف عن الانقسام وبالتالي التكاثر خلال السنة الأولى عقب الولادة (مع القليل من الاستثناءات)، وذلك بخلاف العديد من أنواع الخلايا التي يمكنها أن تنمو وتتكاثر بشكل متواصل، وذلك لتجديد الأنسجة وإصلاحها عند تضررها بالأمراض أو الجروح أو بغيرها.

الخلايا الدبقية و تُعد الخلايا الداعمة للدماغ وثمة ثلاثة أنواع من الخلايا الدبقية المكونة للدبق العصبي (Neuroglia): الخلايا النجمية (astrocytes)، والخـلايا قليلة التفـرع أو التغصن (oligodendrocytes)، وخـلايا البطانة العصبية (ependymal cells)، وهي تنمو وتنقسم ببطء شديد، وتستمر في التزايد العددي حتى بلوغ الطفل سن الخامسة فحسب، حيث يصل الدماغ عندها إلى حجمه الأقصى ويبقى كذلك مدى الحياة، ويجدر بالذكر أن معظم أورام الدماغ والحبل الشوكي تنشأ عن تسرطن الخلايا الدبقية.

و تساعد الخلايا النجمية في دعم وإمداد العَصَبات، حيث تربطها بالأوعية الدموية وتلتف حولها لتشكل شبكة داعمة، كما تساعد في تكوين الحاجز الدموي الدماغي، وتقوم بعمليات الرتق لأنسجة الدماغ عند حدوث الجروح أو الإصابات مما يساعد على التئامها، بينما تنتج الخلايا الدبقية قليلة التفرع مادة النخاعين (myelin) التي تحيط وتعزل الألياف العصبية بالدماغ والحبل الشوكي، وبذلك تساعد العَصَبات في نقل الإشارات الكهربية عبرها، أما خلايا البطانة فتتواجد بالجزء الداخلي للبطينات المخية بمركز الدماغ والقناة المركزية للحبل الشوكي، حيث تقوم بتبطينها بطبقة واحدة، ومن هنا تعتبر جزءا من مسرى السائل المخي الشوكي.

الخلايا الدبقية الصغيرة (microglia) و تُعد الخلايا المناعية بالجهاز العصبي المركزي وليست تماما خلايا دبقية في الأصل، وهي تقوم بابتلاع الجراثيم والكائنات الغريبة، ويبلغ تعدادها حوالي 20 % من مجمل الخلايا الدبقية بالدماغ.

تنشيط خلايا الدماغ

الكثير منا لا يهتم بما يأكل, ولكن هناك العديد من الدراسات أثبتت أن تنشيط خلايا الدماغ وتقوية الذاكرة تعتمد بشكل أساسي على ما يتم تناوله, وهذه قائمة من النصائح البسيطة التي بالالتزام بها وتطبيقها تعمل على الحفاظ على الدماغ وتنشيطه:
  •  التقليل من تناول الملح.
  •  استبدال الأطعمة والمخبوزات المصنوعة من الطحين الأبيض (والتي تتم معالجتها) , بالحبوب مثل القمح والحبوب الكاملة.
  •  شرب الحليب وأكل الجبن قليل الدهون أو الخالي من الدهون.
  •  التقليل من أكل اللحوم الحمراء مثل اللحم الضائن ولحم العجل ، وأكل المزيد من الفاكهة والخضار.
  •  لابتعاد عن الأطعمة الدهنية مثل صفار البيض والزبدة.
  • شرب الكثير من الماء ،فهي أكبر طارد للسموم من الجسم.
  •  تناول الكربوهيدرات المعقدة بدلا من بدلا من الكربوهيدرات البسيطة, وهذا يعني بدلا من تناول الكربوهيدرات البسيطة مثل الحلوى ومنتجات الطحين الأبيض ، والصودا والشوكولاتة نستبدلها بتناول الكربوهيدرات المعقدة مثل تلك الموجودة في الخضار والارز والنخالة والشوفان ، والفواكه.
  •  تناول وجبة الإفطار بشكل جيد, لأنها طريقة رائعة لتحريك يومك والحفاظ على عقلك طوال اليوم

أطعمة تنشط خلايا الدماغ

الأسماك
فإن اليود الموجود فيها يعمل على جعل الخلايا الدماغية أكثر نشاطاً وقدرة على التذكر ويحفزها على التحصيل العلمي ويدعمها بالقدرة على الاحتفاظ بالأحداث وعدم نسيانها وليس اليود وحده يقوم بهذه الوظيفة بل إن الدهون الموجودة في الأسماك وهي المعروفة بـ أوميغا – 3 تلعب دوراً مهماً في تنشيط خلايا الدماغ وجعله أكثر تذكراً وقدرة على معايشة الأحداث وربطها بأحداث أخرى وقعت في الماضي

2-المكسرات
إن المكسرات بجميع أنواعها ذات تأثير فعال في تنشيط الذاكرة وجعلها قادرة على العمل لسنوات تتجاوز الستين والسبعين لإحتوائها على كمية عالية من الأحماض الدهنية غير المشبعة مثل دهون الأوميجا 3، وأيضاً فيتامين بى 6،الذي يعدّ مكوّنًا أساسيًا في تركيب الناقلات العصبية فيساعد على زيادة سرعة الدماغ في أداء العمليات الحسابية، فالمكسرات هى من الأطعمة العظيمة المسئولة عن تنشيط المخ، وتقوية خلاياه، واستعادة الذاكرة وحاربة النسيان بعون الله

3-البقوليات
من العوامل المهمة في حماية الأنسجة الدماغية التي تقوم بنقل الأوامر إلى خلايا الدماغ فهي الشريط الواصل بين الخلايا الدماغية وبين الأحداث التي تجري مع الشخص في حياته اليومية حيث تعمل البقوليات على المحافظة على هذه الأنسجة وحمايتها من التلف وجعلها في أفضل حالاتها الصحية وفي هذه العملية تقوم الأنسجة بنقل أكبر كمية من الدم إلى الخلايا الدماغية وعادة ما يكون الدم محملاً بكميات كبيرة من الأكسجين الذي يساعد بدوره على تنشيط الخلايا من خلال تنقية الدم من الشوائب ليصل إلى الخلايا نقياً ومحمولاً بكميات إضافية من الأكسجين

4-خميرة البيرة:
إن من أعظم ما يحافظ على الخلايا العصبية والدماغية ويضمن حيويتها هو تناول الأغذية الغنية بعائلة الفيتمين Bعموما وأخص من هذه الفيتامينات فيتامين B6 كونه يعمل على إنتاج المزيد من المرسلات العصبية التي تحمل مثل السيروتونين والدوبامين, مما يحفز الذاكرة.
وفيتامين B12 فإن الدراسات تشير إلى فائدة فيتامين B12 للمخ والدم وتفعيل الذاكرة
وفيتامين B1 الذي يؤدي تناوله بإستمرار إلى تقوية الذاكرة,
وفيتامين B2 المفيد جداً في تقوية الذاكرة,
وكذلك الليسيثين والكولين هما من مجموعة فيتامين B ويعملان على تحفيز الذاكرة, ويفيدان لتنشيطها وتقويتها لسنوات طويلة. وتلك المواد متوفرة في كثير من الأغذية ولكن خميرة البيرة تعد من أعظم مصادره على الإطلاق ولله الحمد.

اقرأ:




مشاهدة 343