علاج السخونة عند الاطفال‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 12 ديسمبر 2016 - 12:10
علاج السخونة عند الاطفال‎

السخونة عند الأطفال

تعتبر مشكلة السخونة أو ارتفاع درجة حرارة الجسم شائعة وبشكل كبير عند الأطفال لما لها من مسببات عديدة وتسبب هذه المشكلة مضاعفات على الطفل نفسه وقد تشكل خطرا على حياته في حال ارتفاعها بشكل كبير كما تشكل مصدر قلق وإزعاج للأهل الذين يحاولون جاهدين تخليص طفلهم منها وبشكل عام تعرف السّخونة عند الأطفال على أنها ارتفاع درجة حرارة جسمه لما يزيد عن 37.5 درجة مئويّة، وتظهر كإحدى علامات مُقاومة الجسم للعدوى وفي هدا المقال سوف ندكر ابرز طرق علاج السخونة عند الاطفال.

أسباب السخونة عند الأطفال

ترتفع درجة حرارة جسم الطفل عند تعرضه لمختلف أشكال العدوى والمرض إذ تشكل إحدى وسائل مقاومة الجسم لها.

وتسهل من القضاء على البكتيريا والفيروسات المسببة للعدوى وتمنعها من التكاثر.

وتظهر السخونة عند الأطفال إثر التهابات عديدة

  • الاصابة بفيروس الإنفلونزا.
  • التعرض لالتهابات المجاري التنفسيّة العليا.
  • التهاب اللوزتين.
  • التهاب الأذن.
  • التهابات الكلى والمسالك البولية.
  • الإصابة بالطفح الوردي .
  • الإصابة بالحصبة.
  • السعال الديكي.

كما قد تأتي السخونة كعرض جانبي للعديد من مطاعيم الأطفال.

كما قد تكون بسبب ارتداء الطفل لملابس كثيرة في جو حار.

أعراض السخونة عند الأطفال

 

وهذه أهم اعراض السخونة عند الطفال

  • شعور الطفل بالنعاس على مدار اليوم والخمول الشديد.
  • التعرق الزائد والجفاف.
  • الامتناع عن الأكل والشرب لأكثر من تسع ساعات.
  • الطفح الجلدي لسبب غير معروف.

علاج السخونة عند الاطفال

من المهم أن يشرب طفلك الكثير من السوائل.

حتى إن لم يكن طفلك عطشاً حاولي جعله يشرب قليلاً وبشكل متكرر للحفاظ على مستويات السوائل لديه.

لا تطعميه إلا إذا أراد ذلك.

علاج السخونة عند الاطفال باستخدام الباراسيتامول أو الإيبوبروفين اتّبعي دوماً تعليمات الجرعة بعناية.

قد تساعد الاقتراحات التالية في علاج السخونة عند الاطفال

  • أعط طفلك الكثير من السوائل الشفافة والبارد.
  • اخلعي ملابسه واتركيه بالحفاض أو القميص الداخلي والسروال.
  • غطيه بغطاء رقيق إذا لزم الأمر.
  • أبق الغرفة جيدة التهوية ودرجة حرارتها مريحة حوالي 18 درجة عن طريق تعديل التدفئة أو فتح نافذة.
  • إذا كان طفلك مكروبا أوغير مرتاح حاولي إعطاءه الباراسيتامول أو الإيبوبروفين.

لا يمكنك إعطاءه نوعي الدواء من علاج السخونة عند الاطفال في الوقت نفسه.

ولكن إذا لم ينجح أحدهما قد تحتاجين لتجريب النوع الآخر لاحقاً.

تحققي دائماً من التعليمات الموجودة على الزجاجة أو العلبة لمعرفة الجرعة الصحيحة المناسبة لعمر طفلك.

إذا كان لديك ميزان حرارة قومي بقياس درجة حرارة طفلك تحت الإبط.

اتصلي بالطبيب أو بخدمة طبيب خارج وقت الخدمة إذا كانت درجة حرارة طفلك فوق 40-41 درجة مئوية أو إذا كان طفلك لا يزال يشعر بالحمى.

أنواع ميزان الحرارة

ميزان الحرارة الرقمي

يعد ميزان الحرارة الرقمي سريع الاستخدام ودقيق، ويمكن استخدامه تحت الإبط استخدم ميزاان الحرارة تحت الإبط دوماً مع الأطفال دون سن الخامسة.

ثبتي ذراع طفلك مقابل جسمه واتركي ميزان الحرارة في مكانه لفترة زمنية محددة في تعليمات الشركة المصنّعة.

ميزان الحرارة الأذني أو الطبلي

يتم وضع ميزان الحرارة الأذني في أذن الطفل. ويأخذ درجة حرارة الطفل في ثانية واحدة بدون إزعاج لطفل، ولكنه غالي الثمن. قد يعطي ميزان الحرارة الأذني قراءات منخفضة عندما لا يوضع بشكل صحيح في الأذن، لذلك اقرأي إرشادات الشركة المصنعة بعناية وتعلّمي مع كيفية عمل ميزان الحرارة (ينطبق هذا على جميع أنواع ميزان الحرارة).

ميزان الحرارة الشريطي

والذي يوضع على جبين طفلك لكنه ليس وسيلة دقيقة لقياس درجة الحرارة. لأنه يظهر درجة حرارة الجلد، وليس الجسم.

ميزان الحرارة الزئبقي الموضوع في زجاج

لم تُستخدم موازين الحرارة الزئبقية في الزجاج في المستشفيات منذ عدة سنوات ولم تعد متوفرة للشراء.

حيث يمكن أن تنكسر وتطلق شظايا زجاجية صغيرة وزئبق شديد السمية.

لا تستخدمي ميزان الحرارة الزئبقي.

وإذا تعرض طفلك للزئبق، احصلي على استشارة طبية فورا.

أخطاء شائعة يتبعها الأهل

عمل الكمادات بالماء البارد أو الثلج، فذلك يحدث أضرارا عكسية بسبب الاختلال الذي يحدث في الجسم عند انخفاض الحرارة بشكل مفاجئ.

هناك بعض الأمهات قد تضع الكمادات على البطن لتسريع لخفض الحرارة والأصل وضع الكمادات على الجبين والأيدي كما أوصانا النبي صلى الله عليه وسلم.

تجنب وضع الطفل تحت الماء البارد مباشرة ويمكن غسل جسمه بالماء العادي.

الحذر عند استخدام الأدوية فحسب دراسات طبية أثبتت أنّ 50% من الآباء يعطون أبناءهم أدوية عند تعرضهم لارتفاع درجات الحرارة، وهذه الأدوية غير مناسبة.

يمنع تجاوز الحد المسموح من جرعات الدواء، التي يضطر لها الأهل بسبب زيادة القلق لديهم عند ارتفاع درجات الحرارة فهذا قد يؤدّي إلى التسمّم.

يمنع استخدام مادة السبيرتو لتخفيض الحرارة، وذلك لسببين إن هذه المادة قد يتم امتصاصها من خلال الجلد فتضر به.

إن هذه المادة تخفض الحرارة بسرعة، فيكون هناك احتمال كبير لعودة الحرارة مرة أخرى.

اقرأ:




مشاهدة 27