حكم الخشوع في الصلاة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 31 أكتوبر 2016 - 10:49
حكم الخشوع في الصلاة‎

معنى الخشوع

الخشوع في اللغة :هو الخضوع والسكون . قال :{ وَخَشَعَت الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْساً}
[طه : 108] أي سكنت.

والخشوع في الاصطلاح هو قيان القلب بين يدي الرب بالخضوع والذل.

قال ابن رجب الحنبلي رحمه الله “أصل الخشوع لين القلب ورقنه وسكونه وخضوعه وانكساره وحرقته،فإذا خشع القلب تبعه خشوع جميع الجوارح والأعضاء،لأنها تابعة له ” [الخشوع لابن رجب،ص17]

فالخشوع محله القلب ولسانه المعبر هو الجوارح . فمتى اجتمع في قلبك أخي في الله – صدق محبتك لله وأنسك به واستشعار قربك منه، ويقينك في ألوهيته وربوبيته ،وحاجتك وفقرك إليه.متى اجتمع في قلبك ذلك ورثك الله الخشوع وأذاقك لذته ونعيمه تثبيتاً لك على الهدى ،قال تعالى :{ وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى}[محمد: 17] وقال تعالى :{ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا} [العنكبوت :69].

يعرف الخشوع في الصلاة بأنه السكون و الخضوع و الإذعان ، و التوجه بين يدي الرب بالذل و الخضوع، كما يدخل في معنى الخشوع لين القلب و سكونه و حرقته و انكساره ، و يعبر عن الخشوع بالجوارح رغم أن مكانه القلب ، لكن يفتقر بعض الناس إلى الخشوع أثناء صلاتهم ، لذا أردنا أن نورد لك أخي المسلم طرقاً و خطوات من شأنها ان تساعدك على الخشوع في صلاتك

حكم الخشوع في الصلاة

اتفق جمهور العلماء على أن الخشوع من مكملات الصلاة إلا الغزالي الذي انفرد بقوله إنه من أركانها وقال اَخرون بشرطيته لحصول الثواب لا في الصحة و الإجزاء وحكى النووي الإجماع على أن الخشوع ليس بواجب و أنكر ابن المنير إطلاق الفرضية عليه وقال : الصواب أن عدم الخشوع تابع لما يظهر عنه من الاَثار و هو أمر متفاوت فإن أثر نقصا في الواجبات كان حراما وكان الخشوع واجبا و إلا فلا لحديث عثمان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما من امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب مالم تؤت كبيرة و كذالك الدهر كله.

الثواب على قدر الخشوع

الناس في صلاتهم مختلفون في حصول الثواب على حسب أحوالهم في الخشوع فمنهم من يحصل على ثوابها كاملا , ومنهم من لا يحصل إلا على عشرها أو تسعها أو ثمنها وهكدا لحديث عمار بن ياسر : إن الرجل لينصرف وما كتب له إلا عشر صلاته تسعها ثمنها سبعها سدسها خمسها ربعها ثلثها نصفها وما رواه النسائي عن كعب ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : منكم من يصلي الصلاة كاملة ومنكم ما يصلي النصف و الثلث و الربع و الخمس حتى بلغ العشر.

أسباب الخشوع في الصلاة

  • وجود الإيمان الصادق لدى الإنسان المؤمن.
  • قراءة القرآن والإكثار من الأدعية والأذكار فهي تعمل على تقريب العبد من ربه.
  • معرفة فضل الصلاة فمن يدركه لا يترك الصلاة.
  • أن يستحي الإنسان المؤمن من أن يتقرّب إلى الله وقلبه خالٍ من الخشوع، فذلك يدفع المؤمن إلى إتقان الصلاة والخشوع فيها.
  • عدم تأخير في الصلاة.

مراتب الخاشعين في الصلاة

المرتبة الأولى

المؤمن الظالم لنفسه وهو يسمّى بالمفرط، أيّ انتقض وضوء صلاته ووقتها وأهمّ أركانها.

المرتبة الثانية

المؤمن الذي صلّى صلاته بوقتها وأركانها لكنّه استسلم في صلاته لوسواس الشيطان.

المرتبة الثالثة

المؤمن الذي صلّى صلاته بوقتها وحدودها وأركانها وأتقن وضوئها، ولم يُسلّم نفسه لوسواس الشيطان، فهو يكون بذلك قد صلّى صلاته وجاهد.

المرتبة الرابعة

المؤمن الذي حرص على الصلاة بوقتها وأتقن أركانها، وقد شغل قلبه الصلاة وعبادة ربه.

المرتبة الخامسة

المؤمن الذي يقوم إلى الصلاة وقلبه ممتلئ بحب الله عزّ وجلّ ويكون بعيداً عن وساوس الشيطان، فبذلك يكون قد صلّى أعظم صلاة.

خطوات الخشوع في الصلاة

توجّه إلى الله سبحانه وتعالى بالدعاء لكي يرزقك الخشوع بصلاتك. استعد للصلاة وذلك عن طريق قيامك بالدعاء بين الآذان والإقامة، ولبس اللباس الخاص بالصلاة.

تمعّن بمعاني الآيات التي تقرأها لكي تخشع وتتأثر. احرص على الترتيل والتجويد أثناء قرائتك للآيات في الصلاة.

راعِ التنويع في السور والأذكار والأدعية.

راعِ أن يخلو لباس الصلاة من النقوشات والرسومات.

عدم رفع صوته أثناء قراءة الآيات لكي لا يتسبّب بإزعاج الآخرين.

حاول ألّا تتثاءب بالصلاة. لا تختصر في الصلاة. احرص على ترك الذنوب والمعاصي.

لا تلتفت إلى أحد وأنت تصلي، بل ركّز نظرك إلى مكان السجود.

احرص على معرفة معاني الآيات التي تقرأها. عليك بتذكر الموت وأنت تصلي.

إذا شعرت بوسواس الشيطان استعذ بالله من الشيطان الرجيم.

تعرف على مزايا الخشوع في الصلاة.

إخلاء المكان المراد الصلاة فيه من أيّ شيء يشغل ذهن المصلي.

اقرأ:




مشاهدة 67