جميع طرق منع الحمل‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 31 أكتوبر 2016 - 10:44
جميع طرق منع الحمل‎

جميع طرق منع الحمل

ينتاب الأم الحامل الشعور بالخوف من حدوث الحمل مُجدداً وبشكل مُقارب لولادة الطفل ولذلك تُنصح الأم بضرورة التحاور مع طبيبها المُشرف اثناء حملها لاختيار الوسيلة الاكثر ملائمة لمنع الحمل , فقد يُوصي باستئناف الوسيلة السابقة أو اللجوء لوسيلة اخرى أكثر اماناً.

تتعدد وسائل منع الحمل وإليك أهمها

  • الحواجز الميكانيكيّة تمنع هذه الحواجز الحيوانات المنويّة من الوصول الى البويضة لاخصابها , وتُعد هذه التقنية آمنة لا تؤثرعلى الحالة الهرمونيّة للجسم أو الرضاعة الطبيعيّة وتتميّز هذه الحواجز بامكانيّة استخدامها من قبل الرجل او المرأة
  •  الحواجز الذكريّة  تأخذ هذه الحواجز شكلاً انبوبياً رقيقاً يُصنع من مادة مطاطيّة يُلائم العضو الذكري المُنتصب ويُعيق مرور السائل المنوي الى عنق الرحم . على العكس من وسائل منع الحمل الاخرى يُمكن استخدام هذه الحواجز بشكل مؤقت الى ان يتم اعتماد وسيلة اخرى .
  •  الحواجز الانثويّة  تُمثل هذه الحواجز كيساً مطاطياً مُصنع من البولي يوريثان يُدخل في المهبل قبل ممارسة العلاقة الجنسيّة ويُعيق مرور السائل المنوي الى عنق الرحم .
  •  الحجاب الحاجز  الأداة الضحلة التي تتخذ شكل القبة وتُعبأ بالمادة الصيدلانيّة القاتلة للحيوانات المنوية وتُغرس في المهبل قبل ممارسة العلاقة الجنسيّة . قد تُستخدم هذه الوسيلة بعد مرور ستة أسابيع على الولادة وتحت اشراف طبي .
  • الوسائل الهرمونيّة تُستخدم في هذه الوسائل هرمونات مُصنعة تُوقف عملية الاباضة أو تزيد من الافرازات المخاطيّة لعنق الرحم وبالتالي اعاقة حركة الحيوانات المنويّة أو كليهما . يُوصى بضرورة الانتظار لمدة أربعة أسابيع بعد الولادة لبدء استخدامها وخاصة تلك التي تحتوي على الاستروجين ( الاقراص المانعة للحمل , الحلقة والرُقعة ) وذلك لارتباط هذا الهرمون بزيادة فرصة حدوث الجلطات الدمويّة بعد مرور عدة أسابيع على الولادة , الا أنه لا يُنصح بها أيضاً في حالة الرضاعة الطبيعيّة نظراً لتأثيرها الكمي والنوعي على حليب الأم .
  • الاقراص المانعة للحمل  تتركب هذه الأقراص من هرمونيّ الاستروجين والبروجيسترون ويؤخذ قرص واحد منها يومياً ولمدة 21 يوماً والتوقف عنها لمدة سبعة أيام .
  • الحلقة  حلقة شفافة ومرنة تُغرس في المهبل مع بداية دورة الحيض وتُطلق جُرعات مُخففة من هرمون الاستروجين والبروجيستين . تترك الحلقة في المهبل لمدة أسابيع ثم يتم استخراجها لاعطاء الدورة الشهرية فرصة للنزول ويتم غرس حلقة جديدة بعد اسبوع من استخراج الحلقة السابقة وهكذا.
  • الرُقعة تاخذ هذه الرقعة الرقيقة شكلاً مُربعاً وذات لون بيجي تُلصق على الجلد وتُطلق جرعات مُخففة من هرمونيّ الاستروجين والبروجيستين , وتوضع رُقعة واحدة اسبوعياً ولمدة ثلاثة أسابيع متتالية يتبعها اسبوع راحة بدون لصقات لانزال الدورة الشهرية خلال هذا الأسبوع.
  • أقراص منع الحمل الخفيفة  تتركب هذه الاقراص من تراكيز مُخففة من البروجيستين وتُؤخذ بعد مرور اربعة اسابيع على الولادة وبدون توقف طالما الأم ترضع طفلها ولا ترغب بالانجاب مع مراعاة اعتماد وقت مُحدد لتناولها للحفاظ على جرعة ثابتة من الهرمون في الدم . يُوصى بهذه الأقراص في حالات الرضاعة الطبيعيّة وبالتالي ضمان الحفاظ على حليب الأم كماً ونوعاً .
  • الحقن الهرموني يُحقن هرمون البروجستين كل ثلاثة أشهر للنساء اللواتي يُفضلن عدم استخدام اي أداة داخل الرحم لأسباب صحيّة , تعذر اعتماد حقن الاستروجين او الخوف من نسيان تناول الأقراص . لا يُنصح باستخدام هذه الوسيلة للمرأة التي تُخطط للانجاب خلال سنة واحدة كما لا يُوصى بها الا بعد مرور ستة أسابيع على الولادة للمرأة التي تعتمد الرضاعة الطبيعية لطفلها .

ومن عيوب هذه الوسيلة انها قد تؤدي الى انقطاع الدورة الشهرية بعد الحقنة الثانية او الثالثة.

  • الغرسة الهرمونيّة يأخذ هذا النمط شكلاً قضيبياً مرناً بنفس حجم عود الثقاب يُغرس تحت الجلد في منطقة أعلى الذراع وتُفرز وبشكل مُستمر جرعات خفيفة من هرمون البروجيستين . تمتاز هذه الغرسة بكفائتها التي تدوم لغاية ثلاثة سنوات وتُغرس وبشكل آمن بعد مرور ثلاثة أسابيع على الولادة في الرضاعة الغير طبيعيّة وبعد أربعة أسابيع في حال اعتمادها .
  • الجهاز الداخل رحميّ (اللولب) هناك عدة انواع واشكال لهذا الجهاز أكثرها استعمالا الذي يأخذ شكل حرف ( T ) ويُصنع من مادة بلاستيكية مرنة يغرسها الطبيب داخل الرحم ويأخذ شكلين مختلفين الأول مُغلف بالنحاس أما النمط الآخر فيحتوي على خزان يُفرز هرمون البروجيستين بكميات ثابتة ولكنها ضئيلة جدا ينصح باستبدال هذا الجهاز كل خمس سنوات.

يتميّز هذا النوع من الأجهزة بفعاليته طويلة الأمد ، حمايته العكسيّة والمؤقتة وسلامة استخدامها مع الرضاعة الطبيعية . يُغرس هذا الجهاز في الرحم بعد مرور ستة اسابيع على الولادة حيث يستعيد الرحم حجمه الطبيعي وضعيته السابقة كما في قبل الحمل .

الوسائل الطبيّعية لمنع الحمل

تتعدد التقنيات والسلوكيّات الطبيعيّة لمنع الحمل وتُحقق أفضل النتائج بتوافر عامليّ التنظيم والانضباط . وتتميّز هذه التقنيات بانعدام كلفتها وعدم تسببها بأية اعراض جانبيّة . ومن هذه التقنيات

طريقة الانحباس الارضاعي  تعتمد هذه الطريقة على الفرضيّة التي تنص على ان الرضاعة الطبيعيّة تؤخر من عودة المرأة لخصوبتها الطبيعيّة بعد الولادة وتصل فاعليّتها الى 98 % عند اتمام كافة ظروفها كاعتماد الرضاعة الطبيعية بشكل حصري , عدم عودة دورة الحيض وأن يمضي على الولادة أقل من ستة أشهر .

طريقة الوعي بالخصوبة  تعتمد هذه الطريقة على الوعي بانماط دورة الحيض الشهريّة وبالتالي القدرة على تحديد الأيام المُثلى للخصوبة والتي تتعدد أعراضها الفيزيائيّة كتذبذب درجة حرارة الجسم وتغيّر تركيبة المخاط المُفرز من عُنق الرحم . تُقدم هذه الطريقة تحديات عديدة للمراة وخاصة بعد الولادة مُباشرة حيث يتوجب عليها قياس درجة حرارة جسمها في الوقت ذاته في كل صباح بعد نوم متواصل لمدة ثلاثة ساعات .

 التعقيم لمنع الحمل

تُمثل هذه الطريقة احدى الطرق الدائمة لمنع الحمل وتتميّز بكلفتها الباهظة , تعقيدها وتضاءل احتماليّة الحمل مرّة اخرى بعد الخضوع لها , ولذلك يُوصى بضرورة اتخاذ القرار بعد التأكد وبنسبة 100 % بعدم الرغبة في الحمل مُستقبلاً . لا تؤثر هذه العمليّة في الرغبة الجنسيّة , تركيز الهرمونات أو الرضاعة الطبيعيّة . يتم كيّ قناتيّ فالوب او ربطها بعملية جراحيّة مما يمنع البويضة من الالتقاء بالحيوان المنوي . تُجرى هذه العمليّ أثناء الولادة القيصريّة , بعد مرور 48 ساعة على الولادة المهبليّة أو بعد مرور 4-6 أسابيع على الولادة او في اي وقت بعد ذلك باستعمال المنظار.

ويجب التبيه الى ان لهذه الوسيلة تأثيرات نفسية سلبية لتيقن الأم بأنها فقدت قدرتها على الانجاب ويلاحظ ذلك من عدد لا بأس به من النساء اللواتي يطلبن ازالة الربط او اعادة توصيل قناتي فالوب.

اضافة الى ذلك فان الشرع لا يحل هذه الوسيلة لمنع الحمل.

  • قطع قناة الأسهر عند الرجال  العمليّة الجراحية الآمنة التي يتم من خلالها تعقيم الرجل بقطع الانابيب الناقلة للحيوانات المنويّة من الخصيتين لكيس الصفن الذي يحمل السائل المنوي قبل قذفه خارج القضيب الذكري .
  • مانع الحمل الطاريء  في حال فشل الطريقة المُعتمدة لمنع الحمل او نسيان استخدامها يُستخدم المانع الطاريء لتقليل فرصة حدوث الحمل .

اعتماداً على طريقة منع الحمل المُعتادة يُمكن اختيار حبوب منع الحمل الطارئة والاحتفاظ بها بشكل دائم لاستخدامها عند الحاجة , حيث ان استخدامها في الوقت الأقرب للعلاقة الجنسيّة الغير محميّة يُسهم في زيادة فعاليّتها .

اقرأ:




مشاهدة 119