ترقيع الصلاة في المذهب المالكي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 16 ديسمبر 2016 - 12:07
ترقيع الصلاة في المذهب المالكي‎

ترقيع الصلاة

السهو و النسيان في الصلاة من الأمور التي يمكن أن يقع فيها أي مسلم عند أدائه لفريضة الصلاة وهناك مجموعة من الاحكام الواردة بخصوص ترقيع الصلاة عندما يقع فيها سهو أو نسيان وذالك من اجل جبر و معالجة ما وقع في الصلاة سواء بزيادة ركعة سهوا أو نقص ركعة سهوا او نسيانا وهذا ما يجبر المصلي بسجود السهو الذي هو عبارة عن ركعتين وسبب سجود السهو طبعا لا يخلو من نزغ و وسوسة من الشيطان الرجين لذالك يجب على المسلم عند سهوه في صلاته أن يصلي سجود السهو لإغاضة الشيطان الرجيم باعتباره سبب في ذالك , وفي هذا المقال سنتحدث عن كيفية ترقيع الصلاة في المذهب المالكي.

ترقيع الصلاة في المذهب المالكي

قبل ان نوضع كيفية ترقيع الصلاة في المذهب المالكي يجب أن نشير الا أن المذهب المالكي قد فرق في حكم سجود السهو بين السجود للنقص و السجود للزيادة فسجود النقص حسب المذهب المالكي فرض أما سجود الزيادة فهوة سنة.

محل سجود السهو عند المذهب المالكي يكون قبل السلام إن كان السهو نقصانا أما إن كان السهو زيادة فيسجد المصلي سجود السهو بعد السلام

اذا اجتمعا الاثنين معا كأن يترك المصلي التشهد الأول ثم قام إلى خامسة، سجد قبل السلام ترجيحا لجانب النقص.

سجود السهو عبارة عن  سجدتان يقوم فيهما المصلي بالتكبير ثم يسجد ثم يرفع ثم يسجد ثم يرفع ويتشهد قبليا كان أو بعديا ويقول فيهما مثلما يقول في سجود الصلاة سبحان ربي الأعلى.

اذا كان سجود السهو قبل السلام في المذهب المالكي فلا يحتاج إلى نية لأن نية الصلاة تكفي لكونه بمنزلة جزء من الصلاة، أما إن كان سجود السهو بعد السلام فإنه يحتاج لنية لكونه خارجا عن الصلاة وفي هذا هم متفقون مع المذهب الحنفي باعتبار أن النيبة لازمة لسجود السهو بعد السلام.

ترقيع الصلاة عند جمهور العلماء

رغم الاختلاف الحاصل بين أئمة المذاهب الأربعة الا أنهم اتفقو في مجموعة من النقاء في ما يخص ترقيع الصلاة  فقد أجمعوا على أن سجود السهو واجب بالجملة.

عن ابن مسعود رضي الله عنه قال:صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة زاد فيها، أو نقص منها، فلما أتم قلنا: يا رسول الله، أحدث في الصلاة شيء؟ قال:فثنى رجله فسجد سجدتين”، ثم قال: “لو حدث في الصلاة شيء لأخبرتكم به؛ ولكن إنما أنا بشر، أنسى كما تنسون، فإذا نسيت فذكروني، وإذا أحدكم شك في صلاته فليتحرى الصواب، وليبن عليه، ثم ليسجد سجدتين”.

اتفق أئمة المذاهب الأربعة وجمهور العلماء على أن سجود السهو عبارة عن سجدتين يسجدهما المصلي لجبر الخلل الحاصل في صلاته من أجل السهو، و هذا السجود كسجود الصلاة في الهيئة والذكر.

اتفق أهل العلم على أنه ليس بعد سجود السهو تشهد وذلك لأن سنة السجود الواحد أن لا يكرر فيه التشهد مرتين كما يشرع السلام من سجدتي السهو، وذلك باتفاق المذاهب الفقهية الأربعة.

عن عمران بن حصين رضي الله عنه: “أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بهم فسها، فسجد سجدتين، ثم سلم

اجتمع أهل العلم في ما يخص موضع و محل سجود السهو واتفقو على قولان

القول الأول يقول بأن سجود السهو يكون قبل السلام إن سها المصلي بنقص

القول الثاني يقول بأن سجود السهو يكون بعد السلام لمن سها بزيادة.

سجود السهو في صلاة الجماعة

اذا سها الامام عند صلاته بالجماعة وجب عليه السجود  أما اذا سها المصلي وراء الامام لا يجب عليه السجود.

يسجد المصلي وراء الامام في صلاة الجماعة  لسهو إمامه في كل الأحوال حتى و إن لم يكن ساهيا معه إن كان قد أدرك ركعة خلفه ، أما إن لم يدرك ركعة خلف الإمام في آخر صلاة الجماعة لم يسجد معه.

بخصوص المصلي الذي تأخر في اللحاق بالإمام فسبقه من صلاته شئ  و أدرك معه ركعة فله ثلاثة أحوال وهي

  1. إن سها وحده بعد سلام الإمام سجد سجدتى السهو.
  2. إن سها إمامه و سجد سجودا قبليا أى قبل سلامه سجد معه.
  3.  إن كان سهو الإمام تبعه سجود الإمام سجودا بعديا أكمل المتأخر في صلاته أي المسبوق صلاته حتى يقضيها ثم يسجد سجدودا بعديا.

ورد عن النبى صلى الله عليه و سلم أنه سها في أربعة مواضع من الصلاة :

  • قام من ركعتين وأسقط الجلسة ، فلم يرجع إليها وسجد سجدتي السهو قبل السلام.
  • وسلم من ركعتين ، وروجع في ذلك ، فرجع إلى بقية صلاته وسجد سجدتي السهو بعد السلام.
  • وصلى خامسة فسجد بعد السلام لسهوه.
  • وأسقط آية من سورة البقرة فلم يسجد لسهوه.

أحكام سجود السهو

  • إذا قام المصلي بالتسليم قبل الإنتهاء من صلاته متعمد فإن صلاته باطلة.
  • إذا قام المصلي بالزيادة في صلاته متعمد فإن صلاته باطلة.
  • إذا ترك أحد أركان الصلاة متعمد فإن صلاته باطلة .
  • إذا ترك المصلي أحد واجبات الصلاة متعمد فإن صلاته باطلة .
  • إذا سجد المصلي سجود السهو بعد التسليم ، فيجب عليه التسليم مرة أخرى ، لأن سجود السهو هو جزء من الصلاة .

الشك في الصلاة

الشك في الصلاة هو التردد و عدم اليقين في أداء الصلاة ويكون في ثلاث حالات

  • وجود وساوس غير حقيقية.
  • يلازمالشك المسلم في جميع العبادات.
  • يكون الشك بعد الانتهاء من أداء الصلاة.

يكون الشك في هذه الحالات الثلاث معتبر فيكمل المصلي صلاته إذا كانت فيها نقص أو زيادة ويسجد سجود السهو.

اقرأ:




مشاهدة 37