اعراض حساسية الصدر‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 13 ديسمبر 2016 - 12:30
اعراض حساسية الصدر‎

حساسية الصدر

الحساسية الصدرية عند الكبار يتعرض الإنسان في مختلف مراحل عمره إلى العديد من المشاكل الصحية ومن أبرزها وأكثرها انتشارا الأمراض والمشاكل المتعلقة بالجهاز التنفسي ومنها الحساسية الصدرية والتي تصيب كبار السن بنسبة كبيرة وعادة ما ترتبط مع وجود أمراض تنفسية أخرى كالربو والتهابات الجيوب الأنفية إضافة إلى الالتهابات التي تصيب الأذن وتحديدا الوسطى كما ترتبط الحساسية الصدرية بوجود اضطرابات صحية في الخلايا البدنية مثلا لأنها تفرز مواد كيميائية كالهيستامين والتي تسبب بدورها مشاكل تنفسية كالاحتقانات الأنفية إضافة إلى الخلايا الليفيمة والتي ترتبط بالالتهابات التنفسية الناتجة عن ضعف عمل خلايا الدم البيضاء وبالتالي يؤدي هذا كله إلى تطور الحساسية الصدرية لذلك سوف نتناول هنا أبرز اعراض حساسية الصدر لمحاولة معالجتها ومنع تطورها ومن أبرز اعراض حساسية الصدر ما يلي.

اعراض حساسية الصدر

من ابرز اعراض حساسية الصدر نجد

  • ضيق التنفس أولا الإصابة بضيق في التنفس يصاحبه أيضا ضيق في المنطقة الصدرية.
  • صفير الصدر قد يسمع المصاب بالحساسية الصدرية صوت صفير في صدره ناتج عن عدم القدرة على التنفس.
  • السعال إضافة إلى الإصابة بمجموعة من الاضطرابات الصحية الأخرى كالسعال الشديد.
  • اضطراب في النوم قد يتعرض المريض نتيجة كل ما سبق إلى الإصابة بالأرق وعدم القدرة على النوم.

اعراض حساسية الصدر عند الاطفال

الاصابة بسعال وأزيز في الصدر وكرشة نفس والشعور بالتعب والارهاق من أي مجهود.

مما يؤثر علي قدرة الطفل علي النوم‏ فيصاب بالأرق‏ ومن ثم يتغيب عن الدراسة وتزداد حدة هذا المرض في الشتاء والربيع‏.

وكثيرا ما تلعب الوراثة دورا في الاصابة به‏.‏

اسباب حساسية الصدر

أما عن الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بحساسية الصدر فهي متعددة ومن أبرزها ما يلي

  • تعرض الجهاز التنفسي لأجسام غريبة تؤدي إلى تهيجه ومن أبرزها الغبار وبعض أنواع العطور ودخان السجائر إضافة إلى رائحة بعض مواد التنظيف.
  • بعض الأمراض وتحديدا الناتجة عن عدوى معينة كالبرد والجيوب الأنفية والالتهابات الرئوية.
  • التغيرات المناخية تحديدا عندما يكون الطقس باردا جدا أو جافا.
  • بعض الاضطرابات النفسية والعصبية كالقلق والتوتر.
  • الإفراط في المجهود البدني.

عوامل الإصابة بالحساسية الصدرية

أما عن العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بالحساسية الصدرية فتتضمن ما يلي

  • تناول السجائر بشكل مفرط. الإصابة ببعض الالتهابات وتحديدا الناتجة عن نزلات البرد كالالتهابات الرئوية.
  • التعرض لبعض المواد والأجسام التي تسبب الحساسية كالغبار وحبوب اللقاح إضافة إلى بعض أنواع العطور.
  • ممارسة التمارين الرياضية العنيفة والمرهقة.
  • التواجد في منطقة ينتشر فيها التلوث والسموم.
  • التغيرات المناخية وتقلبات الطقس.
  • تناول بعض أنواع الأدوية كالمسكنات.
  • الاضطربات النفسية المختلفة كالقلق والتوتر.

تشخيص حساسية الصدر

حيث يتم فحص الصدر من خلال قياس التنفس بالجهاز الخاص بذلك عند الطبيب.

ثم فحص الزفير لدى التنفس بجهاز مخصص أيضا لذلك ثم عمل صورة أشعة وتقديمها للطبيب للتأكد من سلامتك من أية أمراض أخرى في الصدر وبذلك يمكن اكتشاف المرض والبدء ب علاج حساسية الصدر في وقت مبكر.

علاج حساسية الصدر

أما بالنسبة لعلاج حساسية الصدر فحتى الآن لا يوجد علاج واضح لها لأنها مصنفة كواحد من الأمراض المزمنة التي تستمر مع الإنسان حتى نهاية عمره.

علما بأنها تخف شيئا فشيئا مع مرور الوقت ويكون الحل لها هو تجنب مسبباتها والابتعاد عنها إلا أن هناك مجموعة من الأدوية التي تخفف من آلامها.

وتكون غالبا على شكل بخاخات توسع القصبات الهوائية أو تخفف من الالتهابات التي تصيب الممرات الهوائية وبالتالي تساعد على التنفس.

والجدير بالذكر أن حساسية الصدر أكثر انتشارا في وقتنا هذا نتيجة عدم اكتراث الكثيرين لممارسة التمارين الرياضية وبالتالي الإصابة بالسمنة والحساسيّة الصدرية.

إضافة إلى التلوث البيئي المنتشر في عصرنا هذا وكثرة الوجود في أماكن مغلقة يقل فيها الهواء الطبيعي لذلك يجب الانتباه لمثل هذه الأمور جيدا والابتعاد عن التدخين وعن التدخين السلبي حتى تقلل من إمكانية تعرضك للإصابة بالحساسية الصدرية لأنها إن أُهملت فقد تؤدّي إلى مضاعفات أكثر خطورة.

اقرأ:




مشاهدة 33