أوقات ظهور أول علامات الحمل‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 02 نوفمبر 2016 - 11:55
أوقات ظهور أول علامات الحمل‎

أوقات ظهور علامات الحمل

هناك بعض العلامات والإشارات الّتي قد تصدق أو تكذُب، ومن المهمّ التنبّه إليها ولكن دون الاعتماد عليها اعتماداً جازماً ونهائيّاً؛ إذ يمكن أن تشعر المرأة بجميع علامات وأعراض الحمل، ومع ذلك لا تكون حاملاً؛ ولذلك يجب التأكّد من الحمل عن طريق إجراء الفحوصات والاختبارات التي تعقب وجود العلامات لتأكيد الحمل، وإن تبيّن أنّه ليس هناك حمل فمن المحتمل أن تكون المرأة متأثّرة نفسيّاً، ومتعبة نتيجة تفكيرها المستمرّ بالحمل، أو خوفها منه.

ومن العلامات الأولية للحمل

تأخّر نزول الحيض عن موعده مدّة أسبوعين؛ فهذه العلامة تعتبر التّنبيه الأوّل للحمل بالنّسبة لسيّدة تُمارس الجماع، وتحيض بشكلٍ منتظم.

الغثيان والقيء في الصّباح، أو عند المشي، أو عند النّهوض من الفراش.

الإحساس بوخزٍ خفيف وحكّة في جلد الثّدي وخاصّةً حول الحلمة؛ وذلك بسبب زيادة كميّة الدّم في جلد الثّدي.

كثرة التبوّل.

الوحام وهو اشتياق المرأة الحامل لبعض أنواع الأطعمة الّتي تحبّها، وعزوفها أو رفضها لأطعمةٍ أخرى.

القلق والمزاجيّة.

كثرة النّوم.

الإمساك بسبب تغيّر الهرمونات، فيتغير عمل الأمعاء، وقد تعمل بشكل مختلف ولا تكون فعّالةً لتمرير الطّعام، وهذا يمكن أن يكون مؤشراً على الحمل.

علامات  الحمل في الأسبوع الأول

خلال فترة الحمل تطرأ عدّة تغيّرات على جسم المرأة الحامل، من أجل التّكيف مع احتياجات الجنين، وتظهر بعض هذه التغيّرات في المراحل المبكّرة من الحمل، وهي ضروريّة لعمليّة الحمل.

وتختلف أعراض الحمل من امرأةٍ إلى أخرى، فقد تظهر في الأسبوع الأوّل، أو بعد مرور عدّة أسابيع، ويعتمد ذلك على طبيعة المرأة الحامل، وبنيتها الجسميّة، وقدرتها على التّحمل، ولكن هناك بعض الأعراض العامّة التي تتعرّض لها أغلب النّساء، ومنها امتناع الدّورة الشهريّة أو تأخّر موعدها، وهذا العرض يعدّ من أكثر العلامات مصداقيّةً على الحمل.

الشّعور بالتّعب، حيث تشعر المرأة الحامل في العادة بتعبٍ شديد وخاصّةً في الأسابيع الأولى من الحمل، حتّى بعد أخذها قسطاً من الرّاحة.

الشّعور بالإعياء، ويتكرّر هذا الشعور عند الحامل خاصّةً في الأسبوع الثّاني حتّى الثّامن من الحمل.

ملاحظة المرأة الحامل لكبر حجم ثدييها، وقد تشعر بوجود وخزاتٍ خفيفة، وخاصّةً في الأسابيع الأولى.

حدوث تشنج خفيف فى الجزء السّفلي من البطن، والذي يمكن أن يبدو بسيطاً، ولكنّه يدلّ على استعداد الرّحم لاستقبال الجنين بداخله.

تشعر السيدة بهذه التشنجات كما تشعر بآلام الدورة المعتادة ولكن مع عدم حدوث الدورة.

التبوّل بصورةٍ متكررةٍ خاصّةً أثناء الليل، وهو أحد أعراض الحمل في الأسبوع الأول، وهذا يرجع إلى زيادة معالجة الكلى للسّوائل، بسبب تدفّق الدّماء الزّائد أثناء الحمل وهذا يرجع لزيادة كميات هرمون البروجسترون في الحمل الذي بدوره يحدث عدد من التغيرات بما فيها زيادة الكمية الكلية للماء في الجسم عامة والدم خاصة.

كما ويزيد من معالجة الدم في الكلى وزيادة حساسية المثانة لأي كمية من البول داخلها، مما يجعل السيدة تشعر بأهمية أن تتبول.

نزول دمّ خفيف، فعندما تزرع البيضة في بطانة الرّحم، يمكن أن يؤدّي ذلك إلى ظهور قطرات دمّ خفيفة، ذات لون بنيّ أو ورديّ، وهذا ما يحدث عادةً بعد حوالي 5-7 من أيّام التّبويض.

إحساس المرأة بالغثيان، وعدم التّوازن الجسديّ والنفسيّ معاً،حيث أنّ هذه الحالة يمكن أن تبدأ خلال الأسبوعين الأولين من الحمل، ويمكن كذلك أن تأتي في أيّ وقت في اليوم، غير أن غالبية النساء تعاني منها غالبًا في ساعات الصباح الباكر بشكل أكثر، ولذلك تعتبر هذه الحالة من علامات الحمل، غير أنّ هناك قلّةً من النّساء لا يشعرن بها.

تقلبات المزاج إحدى العلامات التي قد تشعر بها بعض النساء، حيث تصبح أكثر حساسية، وسريعة الغضب أو البكاء في بعض الأحيان، ومن الضروري أن تعلم السيدة ذلك وكذلك المحيطين بها، ولا بأس أبدًا أن تخبرهم هي بذلك، خصوصًا إذا كان الحمل الأول والزَّوج لا يعلم هذه الأمور، ويعتبر هذا ضروريًا وذلك ليتمكن الطرف الآخر من استيعاب المرحلة وبالتالي توفير الدعم النفسي والاجتماعي اللازم للحامل.

أوقات ضهور اعراض حمل

يختلف ظهور أعراض الحمل عند النّساء وذلك حسب طبيعة وجسم كل واحدة منهن كما تختلف عمليّة وفترة تجربة الحمل بين امرأة وأخرى.

فقد تظهر أعراض الحمل في الأسبوع الأوّل، أو حتى بعد مرور عدّة أسابيع، وذلك يعتمد على طبيعة المرأة الحامل، وبنيتها الجسمانيّة.

أمّا الأعراض الأساسيّة والمشتركة التي قد تتعرّض لها المرأة، فهي امتناع دورتها الشّهرية، فهذه من العوارض الأكثر مصداقيّة في الحمل.

كما تبدأ بالشّعور بالتّعب الشّديد وخصوصاً في المرحلة الأولى من الحمل، لحين أخذها قسطاً من الرّاحة.

وأيضاً تشعر الحامل بالإعياء بدءاً من الأسبوع الثّاني حتى الأسبوع الثّامن من الحمل، وقد تطلب بعض أنواع الأطعمة الّتي تحبّها بكمية كبيرة في أيّ وقت كان.

بعد الشّعور بأيّ من هذه الأعراض يجب على المرأة الخضوع لاختبار الحمل المنزليّ، للتأكد ما إذا كانت حاملاً أم أنّها مجرد أعراض صحيّة لا أكثر.

علامات الحمل في الاسبوع الاول

التغيرات التي تحدث في جسمك مع بداية ظهور اعراض الحمل الاولة والمبكرة وتشمل علامات الحمل الشائعة مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الغاز، والإمساك، وتضخم الثديين، والتعب، وتقلب المزاج، وغثيان الصباح، والتغيرات الهرمونية.

هذه الأعراض تختلف من امرأة إلى أخرى، ومعظم النساء لا يشعرون بهذه التغيرات إلى ما بعد الأسبوع الثاني او حتي الاسبوع الثالث.

الأسبوع الأول من الحمل يكون ملئ بالفرح والترقب. اذا وجدتي ارتفاع في درجة الحرارة وهذا الارتفاع مستمر.

هذه هي أول علامة فسيولوجية علي انك حامل .

وهذا هو الوقت المناسب للاتصال بطبيبك وطرح الأسئلة، مثل هل ممكن مواصلة استخدام الأدوية الخاصة بك طوال فترة الحمل ، أو إذا كنتي تحتاجي لتبديل الادوية ، ويمكنك البدء في اتخاذ الفيتامينات والمعادن مثل حمض الفوليك.

العلامات الشائعة للحمل

  • الإعياء والتعب العام.
  • كثرة النوم.
  • الإعياء والغثيان الصباحي.
  • القيء صباحًا.
  • تغير الشهية حول الأطعمة المختلفة.
  • كره أو محبة بعض الروائح.
  • الإمساك، الذي إن كان شديدًا ممكن أن يؤدي للبواسير أو الشقّ الشرجي.
  • التبول المتكرر.
  • تغير الشعور بالحرارة، فالحامل تشعر بالبرد بسهولة في بداية الحمل، وبالحر في نهايته.
  • آلام الظر والعضلات.
  • تقلصات البطن والرحم على شكل آلام الدورة.
  • زيادة في الإفرازات المهبلية الطبيعية ذات اللون الأبيض الشفاف والتي لا توجد لديها رائحة ولا تسبب حكة.
  • ظهور علامات التّمدد.
  • تورّم الكاحلين، والقدمين، والأصابع.
  • الإفرازات المهبليّة.

اختبارات الحمل

اختبار الحمل المنزلي

هذا الاختبار يستطيع تشخيص حالة الحمل عن طريق اكتشاف الهرمون في البول، وهذا الاختبار المنزليّ يستطيع أن يكشف إن كانت المرأة حاملاً أم لا، وذلك في وقتٍ مبكّر، قد يكون منذ اليوم الأوّل لغياب حيضها (حوالي 14 يوماً بعد الحمل)، ويتمّ الكشف عنه خلال دقائق من فحص عيّنة البول.

اختبار الحمل البوليّ في المختبر

يتمّ إجراء هذا الفحص في المختبر أو العيادة، وهو قادرٌ على اكتشاف الهرمون في البول بدقّة قد تصل إلى 100%، وبإمكانه اكتشاف أيّة نسبة من الهرمون في وقتٍ مبكّر من الحمل قد يبلغ من 7 حتّى 10 أيّام بعد حدوث الحمل، ويعدّ تحليل البول عادةً أرخص كلفةً من تحاليل الدّم، ولكنّ اختبارات الدّم تُعطي من النتائج أكثر ممّا تعطيه اختبارات البول.

اختبارات الدّم المخبريّة

تستطيع أن تكشف هذه الاختبارات الهرمون بدقّة تبلغ 100%، وفي وقتٍ مبكّر يمكن أن يكشف الحمل بعد 7 أيّامٍ منه، وكذلك يساعد هذا الاختبار على تحديد موعد الحمل عن طريق قياس مقدار الهرمون.

 كيف اعرف اني حامل

  1. ارتفاع درجة الحرارة  في وقت التبويض، ترتفع درجة حرارة الجسم ،وتبقى مرتفعة خلال الأيام الأولى من الحمل، وهذه إحدى أعراض الحمل
  2. نزول دم خفيف  عندما تزرع البيضة في بطانة الرحم، يمكن أن يؤدي ذلك إلى ظهور قطرات دم خفيفة،ذات لون بني أو وردي، هذا ما يحدث عادة بعد حوالي   5-7 من أيام التبويض.
  3. غياب الدورة الشهرية  هذه أكثر اعراض الحمل وضوحاً، ولكن دائماً هناك استثناءات، فهناك بعض النساء، رغم حملهن لا تغيب دورتهن، وغالباً ما يكون هناك احتمالُ للإجهاض في هذه الحالة ولا تعتبر طبيعية وهناك أسباب أخرى للإجهاض كالتعب والإجهاد البدني، غير أن بالنسبة للمرأة العادية في بداية حياتها الزوجية، والتي  كانت دائما دورتها منتظمة،، فيكون غيابها مؤشر قوي على الحمل
  4. المرض الصباحي : أطلقنا عليه هذا الاسم لأنه يتسم بإحساس المرأة بالغثيان وعدم التوازن الجسدي و النفسي معاً،حيث أن هذه الحالة يمكن أن تبدأ مع خلال الأسبوعين الأولين من الحمل ويمكن كذلك أن تأتي في أي وقت في اليوم، ولذلك تعتبر هذه الحالة من علامات الحمل، غير أن هناك قلة من النساء لا يمرون منها.
  5. النهم الزائد للطعام : هو إحساس جديد وغريب، حيث أن المرأة تشعر برغبة زائدة عن المعتاد لتناول طعام معين بكثرة، و الابتعاد عن تناول أشياء معينة حسب ما تأمرها به رغبتها، قد لا يكون هذا مؤشرا مضمونا و علامة أكيدة على الحمل،باستثناء إن اجتمعت مع الأعراض الأخرى.
  6. التعب الشديد : الشعور بالإجهاد البدني  حتى في حالة عدم القيام بأي شيء، حيث تتغير أنماط النوم لدى المرأة و قد تنام أكثر من المعتاد، و قد يرجع هذا لارتفاع مستوى البروجسترون في جسمها، عادة ما تصحح نفسها هذه التغيرات عند التكيف مع مستويات جديدَة، ومن ثم يمكن أن نعتبره علامة من اعراض الحمل.
  7. التقلبات المزاجية الحادة : تشعر المرأة بتغير مزاجها في كل لحظة، و باكتئاب غريب، وتصبح حساسة جدا تجاه كل الأمور، وتحتاج إلى الحنان، بسبب التغيرات الهرمونية والكيميائية، حيث أن حالات الحمل تكون لها أيضا تأثيرات نفسية، وتعاني المرأة من هذه الأعراض طوال فترة الحمل، وليس فقط في بدايته.
  8. الشد العضلي والبقع الملونة : قد تظهر على بشرتك بقعا ملونة، أو على شكل ندبات،قد تكون بنية أو وردية،غالباً ما تكون خلال فترة الإخصاب، أو مواعيد الدورة الشهرية، وقد يرجع كل هذا إلى إخصاب البويضة.
  9. بروز البطن والصدر : خلال بداية الحمل، يمكن أن تصبح هذه المناطق أكبر حجما و أكثر وضوحاً، وهذا يرجع إلى التغيرات الهرمونية.
  10. كثرة التبول : بعد إخصاب البويضة وزرع الجنين، يبدأ الجسم بإنتاج هرمون الحمل أو ما يسمى ب HCG وهذا ما يتم قياسه بفحوصات الحمل المنزلية ، والذي يؤدي إلى كثرة التبول وغالباً ما يكون هذا في الأسبوع الثاني من الحمل.
  11. الإمساك : بسبب تغير الهرمونات، يتغير عمل الأمعاء، وقد تعمل بشكل مختلف ولا تكون فعالة لتمرير الطعام، وهذا يمكن أن يكون مؤشراً على الحمل.
  12. تقلصات الرحم : الشعور بآلام، و عدم الرغبة في الجماع، حيث أن منطقة الرحم والمهبل تصبح أكثر حساسية في بداية الحمل.
  13. لون حلمة الثدي : في بداية أيام الحمل، يمكن أن يصبح لون المنطقة المحيطة بالثدي،داكناً و أكثر قتامة مما كان عليه.
  14. وأ خيراالشعور إن كثير من النساء، قد يتغلب عليهن شعورهن بحملهن، وقد يكون هذا أصوب علامة من اعراض الحمل، حيث في بداية الأسابيع الأولى، هناك من النساء من يتولد لديهن الحنان المفرط كاستعداد لاحتضان طفلهن، و أن يشعرن بإحساس يؤكد أنهن يحملن في أحشائهن جنيناً.. وغالباً ما تكون هذه المرأة التي تشعر، مغمورة بحب زوجها لها، فدعم الزوج وحبه في هذه الحالة هو أساس نجاح فترة الحمل.

في الأخير

يجب أن تعرفي أن اعراض الحمل المبكرة، يمكن أن تكون صائبة لدى أغلب النساء، ومع ذلك تبقى الطريقة الأضمن للتأكد هو اختبار الحمل و زيارة الطبيب.
تذكري أيضا، قبل أن تفكري في إنجاب طفلك، يجب عليك الاستعداد و إعداد جسمك للحمل، كأن تحافظي على تغذيتك الجيدة والمتوازنة، وممارسة الأنشطة الرياضية المفيدة، والتخلي عن العادات السيئة كالمشروبات الغازية المضرة لأن هذه المرحلة، هي مرحلة حاسمة و تتطلب تغييرا لأسلوب حياتك، حيث أن سلامتك هي الأساس ليكون طفلك أيضا بصحة جيدة، ولتعطيه أجمل بداية في الحياة.

اقرأ:




مشاهدة 399