أعراض القولون العصبي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 10 نوفمبر 2016 - 11:15
أعراض القولون العصبي‎

أسباب الإصابة بالقولون العصبي

الاضطراب الوظيفي لجدران القولون بالتأكيد له أسباب أدت إليه وبالتالي ظهور أعراض القولون العصبي سواء الجسدية أو النفسية، وبعد الإصابة بالقولون العصبي قد تخف أعراضه في فترات معينة وتزيد في فترات أخرى، وما يتحكم بزيادة حدة الأعراض هو التعرض لما يطلق عليه الدكتور سليم الأغبري{مُثيرات القولون العصبي}، وهذه المثيرات لا نعني بها الأسباب التي أدت إلى الإصابة بالمرض، وعلى الرغم من أن هذه الأسباب غير واضحة أو مُثبتة علمياً إلا أن أغلبها أسباب بديهية مرتبطة بالأنماط الحياتية المختلفة وطريقة العيش في العصر الحديث، فمن نظام غذائي خاطئ ومفرط وما رافقه من انتشار الأسمدة الكيميائية والمبيدات الحشرية والسموم إلى الضغوط النفسية المتواترة أو الرفاهية السلبية بعيداً عن الحركة، كل هذا ينعكس سلباً على الجهاز الهضمي مما يؤدي لحدوث المشاكل المعوية كالتقلصات والانتفاخات وفي النهاية تحدث الإصابة بالقولون العصبي.

أسباب انتشار القولون العصبي في المجتمعات العربية

يشير أغلبية المختصين والباحثين إلى انتشار القولون العصبي في العديد من الدول العربية خلال العشرين سنة الأخيرة أصبح ملفت للنظر وقد يكون من أهم وأكثر أمراض العصر انتشاراً وتواجداً، وفي دراسة أجريت في كلاً من اليمن ومصر تبين أن القولون العصبي ينتشر بين السكان بنسبه تصل إلى 40% وهي نسبة مرتفعة خصوصاً أن القولون العصبي في هذه الدول كان نادر الحدوث، وكذلك لأن سكان مثل هذه الدول كانوا يعتمدون في غذائهم على توازن صحي نتيجة تميُّز البيئة ونشاط أهلها الاجتماعي والسكاني، أما في منطقة الخليج العربي فهناك 50% من السكان يعانون من أعراض القولون العصبي، وكل هذه النسب المخيفة لانتشار القولون العصبي في الدول العربية وخاصة دول الخليج إنما حدثت نتيجة لتغير أنماط الحياة وانتشار الرفاهية المفرطة وقلة الحركة والنظام الغذائي السيئ وانتشار مطاعم ما بات يُعرف بالوجبات السريعة وتقلبات المزاج والتوتر العصبي والنفسي وكثير من الأسباب كلها أدت إلى توسع رقعة انتشار مرض القولون العصبي.

اعراض القولون

الأعراض العامة

حددت المراجع العلمية والطبية العلامات والأعراض العامة لمتلازمة القولون العصبي بـِ:

  • الانتفاخ والغازات.
  • أصوات صادرة من البطن.
  • الإمساك في الأغلب أو الإسهال بعد الطعام أو في الصباح الباكر أو كلاهما معاً.
  • الشعور بعدم استكمال الإخراج بعد الذهاب للحمام.
  • آلام في البطن ومغص تزول بعد الذهاب للحمام.
  • القلق والتوتر والاكتئاب.
    تداخل الأعراض النفسية والجسدية للقولون العصبي حتَمَ وجود تنظيم منطقي وعلمي لها، ولهذا يُقسم أعراض القولون العصبي إلى أعراض مباشرة وأعراض غير مباشرة وأعراض مفتوحة، وهذا التقسيم هو تصنيف علمي جديد تبعاً لتلك الأعراض التي تظهر عند المرضى العرب المصابين بالقولون العصبيوهذا التقسيم أعتماداً على المراجع والمصادر العالمية والمتابعة الدائمة لآخر الدراسات والأبحاث العلمية والطبية ذات العلاقة، ومن خلال المعايشة الطويلة لآلاف الحالات المصابة بالقولون العصبي.

الأعراض المباشرة

وهي أعراض القولون العصبي التي تظهر عند غالبية مرضى القولون العصبي، وتتمثل هذه الأعراض بـ:
اضطرابات معوية: غازات زائدة في الأمعاء وبالتالي قد يُلاحظ انتفاخ البطن وبعض الحالات قد تسمع أصوات قرقرة (قراقر) أو زغولة صادرة منها، قد يرافق ذلك ألم معوي على جدار البطن من الأسفل في جهة واحدة في الغالب في المنطقة اليسرى وهي المنطقة التشريحية الصعبة التي يوجد فيها القولون السيني وقد ينتقل الألم إلى الجهة الأخرى أو يعُمّ كامل البطن.
اضطراب في الوظيفة الأخراجية: تظهر أعراض إسهال أو إمساك وبعض الحالات تعاني من الأثنين معاً، وتشكو بعض الحالات من صعوبة التبرز أو عدم الراحة أثناء التغوط رغم الشعور برغبة شديدة في ذلك.
اضطرابات نفسية: قلق مفرط وتوتر زائد عن الحد الطبيعي وحالة مزاجية عصبية ومتقلبة، وهناك حالات قد تعاني من اكتئاب وضيق نفسي ورهاب إجتماعي وإجهاد عقلي بسبب كثرة التفكير، وتعاني حالات لا بأس بها من الخوف ونوبات الهلع والفزع، ويحدث الخوف من أشياء كانت عادية في السابق مثل السفر وركوب الطائرات والفزع المفاجئ أثناء قيادة السيارة، وقد يتطور الأمر عند بعض المرضى إلى حدوث الوسواس القهري ولكنه على الأغلب وسواس مرتبط بالمرض وأعراضه.. للتعرف على هذه الأعراض النفسية تبعاً لعلاقة الجهاز العصبي المركزي بالقولون.

أعراض غير مباشرة

وهي أعراض لها تفسير مرتبط بالأعراض المباشرة للقولون العصبي، فهي ناتجة عن مضاعفات هذه الأعراض، وتحدث عن نسبه لا بأس بها من المرضى وخاصة عندما يكون المرض منذ فترة طويلة أو مزمن، وتشمل هذه الأعراض الغير مباشرة:
الاحساس بضيق التنفس أو ضيق الصدر وهناك حالات تحس بألم في أعلى منطقة القلب أو ما يشبه النغزات، وبعض المرضى يسمع دقات القلب بوضوح أو يحس بتسارع نبضات القلب.. للمزيد عن علاقة القولون العصبي بضيق التنفس وتسارع نبضات القلب.
مشاكل هضمية متنوعة مثل الغثيان وخصوصا في الفترة الصباحية، والشعور بالأختناق وصعوبة البلع والحموضة وسوء الهضم.
مشاكل صحية في مناطق مختلفة من الجسم مثل آلام الظهر والأكتاف والمعاناة الدائمة أو المتكررة من الأبهر أو ما يطلق عليه بالعامية الدارجة الغولنج أو (المَتنة – العَصَبَة) كما يسمى في اليمن، وقد يعاني بعض مرضى القولون العصبي من مشاكل صحية غير مبررة في الأطراف والتي قد تشمل تنميل الاطراف وأختلاف درجة الحرارة أي الاحساس بحرارة أو برودة تتركز في الأطراف أو جزء منها وقد تشمل مناطق أخرى في الجسم كالظهر أو حتى حرارة في الجوف أو كامل الجسم.
نشؤ البواسير وبالذات في مرضى القولون العصبي المزمن بسبب الإمساك المزمن أو الإسهال الدائم، ولعل مضاعفات القولون العصبي هي احد أكثر أسباب ظهور البواسير، لذلك يصعب علاج البواسير ما لم نتخلص من العلة الرئيسية.

علاج القولون العصبي

إن اضطراب القولون العصبي من الأمراض المزمنة التي يتوجب عليك التعايش معها بدلاً من إضاعة وقتك في البحث عن الشفاء منها. قد يكفي البعض أن يعرف أن أعراضه ليست شيئاً خطيراً، فيرتاح لكون ما يعاني منه هو اضطراب القولون العصبي فقط. ومن هنا تنبع أهمية التوعية وطمأنة المريض بعد الكشف عليه والتأكد من التشخيص. إذا لم يكن ذلك كافياً، واستمرت الأعراض بشكل مزعج فيمكن عمل ما يلي إذا اكتشفت أنك حساساً لأصناف معينة من الطعام، وأنه يسبب بك الإسهال، فنبغي عليك تجنب هذه الأطعمة. أما إن لم تستطع التعرف على الطعام المسبب فيمكن الاستعانة بمتخصص في التغذية لإدخال أنواع محددة تدريجياً في وجبتك ومن ثم دراسة النتائج.وجد كثير ممن يعانون من اضطراب القولون العصبي أن قدراً كبيراً من التحسن يطرأ عليهم عند تجنب التدخين، والقيام بتمرينات رياضية منتظمة مثل المشي، وتعلم التعامل مع الإجهاد النفسي. ضع لنفسك جدولاً على شكل سِجِلٍّ تكتب فيها على مدى شهر ما تفعله من أكل وشرب ونشاط رياضي، وتسجل توقيت ذلك باليوم والساعة، وكذلك ووقت ومدة أي شعور بالإجهاد النفسي إلخ. ذلك قد يفيدك في تحديد الطعام المثير لأعراض اضطراب القولون العصبي، ومدى تأثير الإجهاد النفسي وفائدة الرياضة لك.

العلاج الدوائي: ويشمل ذلك عدداً من العقاقير التي تخفف من أحد مظاهر اضطراب القولون العصبي. فيمكن تناول دواء Loperamide للإسهال، ومركبات الألياف للإمساك. وهنا ينبغي التنبيه على أنه يجب تجنب العقاقير التي تعالج الإمساك من خلال استثارة عضلات القولون مثل Senna compounds لأكثر من أسبوع، لأنها قد تؤدي للإمساك على المدى الطويل.

وأفضل خطة دوائية علاجية هي مشاركة العقارين التاليين لعدة اسابيع

  • ميبفرين 3 مرات/اليوم قبل الطعام بـ 20 دقيقة.
  • دوغماتيل 50 ملغ 3 مرات/اليوم.

التعايش مع المرض

  • تناول وجبات منتظمة، ومتوازنة، وتجنب الأطعمة الغنية بالدهون.
  • تناول كمية كبيرة من الماء.
  • المداومة على الرياضة فهي تشد العضلات وتحافظ على الوزن وتضبط إيقاع القولون (المشي لمدة نصف ساعة أو عمل تمارين للبطن والظهر مما يساعد على إخراج الغازات من جسمك)
  • تناول 6 وجبات صغيرة في اليوم بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة.
  • تعلم كيف تتعامل مع الإجهاد النفسي والضغوط.
  • تجنب الإمساك باستخدام الملينات المعتمدة على الألياف.
  • زيارة الطبيب في حالات ظهور أعراض أخرى غير المعتادة في حالات اضطراب القولون العصبي.
  • عدم تناول أي عقار إلا بمشورة الطبيب، والخضوع للفحص الكامل، بغرض استبعاد أي أمراض أخرى.
  • شرب الشاي الأخضر بنعناع أو شرب البابونج.
  • وضع القليل من الكمون في كاس ماء وشربه قبل الذهاب للعمل.

كيفية التعامل مع الإجهاد النفسي

  • التعامل مع المشكلة بهدوء وروية.
  • المحافظ على قسط كاف من النوم من 6 إلى 10 ساعات أو 12 ساعة كحد أقصى لان النوم لمدة طويلة يزيد الشعور بالاجهاد النفسي.
  • تعلم الاسترخاء العضلي أو التنفسي.
  • حاول إخراج الهواء من خلال فمك

دراسة علاجية جديدة

مؤخرا تطوير سبعة عقارات من البروبيوتك، إذ يتم استخدام سبع سلالات مختلفة من البكتريا، وتتوقف تركيبة العقار على الأعراض المرضية. فعند الإمساك تساعد البكتريا (الإشريكية) القولونية، أما عند الانتفاخات وآلام البطن فتساعد البكتيريا الملبنة أو المنشطرة.

وعن عقار البروبيوتيك يقول الطبيب لانغهورست{يحفز البروبيوتك المناعة، إذ يعمل ضد البكتيريا الضارة ويمنع استقرارها بشكل جيد وتخرج من الجسم بسرعة أو تحفز ناقلات عصبية معينة تمنع حدوث التهابات}. لتكون هذه البكتريا بمثابة أمل جديد بالنسبة لمرضى القولون العصبي تساعدهم على الشفاء.

اقرأ:




مشاهدة 99