أحكام الحيض والنفاس‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 27 ديسمبر 2016 - 12:40
أحكام الحيض والنفاس‎

الحيض والنفاس

نظرا لكثرة التساؤلات التي تطرح من النساء بشأن أحكام الحيض في العبادات, رأينا أن نتحدت في هذا الموضوع عن أحكام الحيض والنفاس.

أحكام الحيض والنفاس

الحيض

الحيض دم يرخيه الرحم إذا بلغت المرأة , يعتادها في أوقات معلومة لحكمة تربية الولد.

أقله يوم و ليلة , وأكثره خمسة عشر يوما , وغالبه ستة أو سبعة أيام , وأقل الطهر ثلاثة عشر يوما أو خمسة عشر يوما.

أكثر الطهر لا حد له , وغالبه ثلاثة أو أربعة وعشرون يوما , والنساء فيه ثلاث مبتدأة و معتادة و مستحاضة ولكل حكم.

المبتدأة 

هي التي ترى الدم لأول مرة وحكمها أنها إذا رأت الدم تركت الصلاة و الصوم و الوطء , وانتظرت الطهر فإذا رأته بعد يوم و ليلة أو أكثر الى خمسة عشر يوما اغتسلت و صلت.

إن استمر معها الدم بعد الخمسة عشر يوما اعتبرت مستحاضة بعد ذلك حكمها حكم المستحاضة.

أن تقطع دمها خلال الخمسة عشر يوما , فكانت تراه يوما أو يومين و ينقطع مثل ذلك فإنها تغتسل و تصلي كلما رأت الطهر وتقعد كلما رأت الدم.

المعتادة 

هي من كانت لها أيام معلومة تحيضها من الشهر فحكمها أنها تترك الصلاة و الصوم و الوطء أيام عدتها.

إن رأت المعتادة صفرة أو كدرة بعد عادتها لا تلتفت إليها , لقول أم عطية رضي اللع عنها { كنا لا نعد الصفرة أو الكدرة بعد الطهارة شيئا}.

أما إذا رأت ذلك أثناء العادة بأن تخلل أيام عادتها صفرة أو الكدرة فإنها من حيضتها , فلا تغتسل لها و لا تصلي و لا تصوم.

المستحاضة 

هي من لا ينقطع عنها جريان الدم .

حكمها أنها إذا كانت قبل أن تستحاض معتادة وعرفت أيام عادتها فإنها تقعد عن الصلاة أيام عادتها من كل شهر بعد انقضائها تغتسل و تصلي و تصوم و توطأ.

إن كانت المستحاضة لا عادة لها , أو كانت لها عادة و نسيت زمنها أو عددها فإنها تميز الدم من بعضه فكان يجري مرة أسود و مرة أحمر .

فإنها تجلس أيام الأسود وتغتسل و تصلي بعد انقضائه ما لم يتجاوز خمسة عشر يوما.

إن لم يتميز دم المستحاضة لا بسواد و لا بغيره فإنها تجلس من كل شهر أغلب الحيض وهو ستة أو سبعة أيام ثم تغتسل و تصلي.

المستحاضة أيام استحاضتها تتوضأ لكل صلاة و تستثفر و تصلي ولو كان الدم يصب صبا ولا توطأ إلا لضرورة.

أدلة ما سبق في أحكام المستحاضة الأحاديث التالية

  1. حديث أم سلمة { أنها استفت رسول الله صلى الله عليه وسلم في امرأة تهراق الدم ؟فقال لتنتظر عدة الليالي و الأيام التي كانت تحيضهن من الشهر قبل أن يصيبها الذي أصابها , فلتترك الصلاة قدر ذلك من الشهر فإذا خلفت ذلك فلتغتسل , ثم لتستثفر بثوب لتصل}.
  2. حديت حمنة بنت جحش قالت { كنت استحاض حيضة كثيرة شديدة فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم أستفتيه فقال إنما هي ركضة من الشيطان فتحضي ستة أيام ,أو سبعة أيام , ثم اغتسلي فإذا استنقأت فصلي أرعة وعشرين يوما أو ثلاثة وعشرين يوما , وصومي و صلي فإن ذلك يجزيك وكذلك فافعلي كل شهر كما تحيض النساء}.

معلومات عن أحكام الحيض والنفاس

النفاس 

النفاس هو الدم الخارج من الفرج عقب الولادة ولا حد لأقله .

متى رأت النفساء الطهر اغتسلت وصلت إلا الوطء فإنه يكره لها كراهة تنزيه قبل الأربعين يوما خشية أن تتأذى بالوطء.

أما أكثره فأربعون يوما لما روي أن أم سلمة رضي الله عنها قالت { كانت النفساء تجلي أربعين يوما}.

قالت كذلك سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم كم تجلس المرأة إذا ولدت ؟

فقال {أربعين يوما إلا أن ترى الطهر قبل ذلك}.

فإذا بلغت النفساء أربعين يوما اغتسلت و صلت و صامت ولو لم تطهر.

غير أنها إذا لم تطهر تصبح كالمستحاضة في الحكم سواء بسواء.

عن بعض أهل العلم أن النفساء تجلس خمسين أو ستين يوما و كونها تجلس أربعين فقط أحوط لدينها.

الطهر

يعرف الطهر بأحد شيئين

  1. القصة البيضاء وهي ماء أبيض يخرج عقب الطهر.
  2. الجفوف وهو أن تدخل المرأة القطنة في فرجها فتخرجها جافة , تفعل ذلك قبل النوم وبعده لترى هل طهرت أم لم تطهر.

ما يمنع بالحيض والنفاس

يمنع بالحيض و النفاس أمور وهي

  • الوطء لقوله تعالى {وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ}.
  • الصلاة و الصيام , غير أن الصوم يقضي بعد الطهر والصلاة لا تقضى لقوله صلى الله عليه وسلم {أليس إذا حاضت المرأة لم تصل ولم تصم}.
  • دخول المسجد .
  • قراءة القرآن الكريم.
  • الطلاق فإن الحائض لا تطلق بل تنتظر حتى تطهر , وقبل أن تمس تطلق.

ما يباح من الحيض والنفاس

يباح من الحيض و النفاس أمور وهي

  • المباشرة فيما دون الفرج لقوله صلى الله عليه وسلم {اصنعوا كل شيء إلا النكاح}.
  • ذكر الله تعالى , إذ لم يرد في ذلك نهي عن الشارع.
  • الاحرام و الوقوف بعرفة و سائر أعمال الحج و العمرة إلا الطواف بالبيت فلا يحل إلا بعد الطهر و الغسل.
  • مؤاكلتها و مشاربتها لقول عائشة رضي الله عنها { كنت أشرب وأنا حائض فأناوله النبي صلى الله عليه وسلم فيضع فاه على موضع في فيشرب}.

ما يوجبه الحيض والنفاس

إذا حاضت المرأة كان ذلك علامة على بلوغها , ويوجب الحيض أمورا منها

  • الغسل عند انقطاع دم الحيض والنفاس لقوله صلى الله عليه وسلم {دَعِي الصَّلاةَ قَدْرَ الأَيَّامِ الَّتِي كُنْتِ تَحِيضِينَ فِيهَا ، ثُمَّ اغْتَسِلِي وَصَلِّي}.
  • الكفارة على من جامع في الحيض, ولو كان مكرها أو ناسيا أو جاهلا للحيض والتحريم.
  • الكفارة دينار أو نصفه على التخيير, لما روى ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنّه قال في الذي يأتي امرأته وهي حائض {يَتَصَدَّقْ بِدِينَارٍ أَوْ نِصْفِ دِينَارٍ}.
  • على المرأة الكفارة أيضا إذا هي طاوعت الرجل على الجماع.
اقرأ:




مشاهدة 28